منتدي اسرة ابونا بيشوي كامل للافتقاد والتلمذة
مرحبا بك في المنتدي ونتمني لك وقت ممتع مع مشاركتك الفعالة
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الإثنين أبريل 13, 2015 6:17 am
تصويت

سر الخدمة الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سر الخدمة الحقيقية

مُساهمة من طرف ابن الملك في الثلاثاء فبراير 22, 2011 7:20 am

سر الخدمة الحقيقية
وأما مرثا فكانت مرتبكة في خدمة كثيرة. فوقفت وقالت يا رب أما تبالي بأن أختي قد تركتني أخدم وحدي. فقُل لها أن تعينني (لو10: 40)
كثيرون يخدمون الرب لمجد ذواتهم، فلا يُظهر الرب رضاه على هذه الخدمات. وواضح إني متى قمت بأية خدمة (مهما كانت نافعة وضرورية) بدون إرشاد الروح لي، فلا بد وأن أفقد الشعور بحضور الله، وجلي أنه لا نمو للنفس ولا فائدة من الخدمة، عندما تدخل الذات فيها بأية صورة.

إنه شيء مبارك جداً أن نعمل في حقل الرب، ولكن إذا كان عملي هذا يشغلني بذاتي أكثر من انشغالي بالمسيح، فإنه يسبب لي ضرراً بليغاً، كما أن هذا العمل لا يكون لأجل المسيح. يقول، تبارك اسمه « بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئا » (يو15: 5). فإذا كنت حقاً أعمل من أجله وأنمو فيه، فلا بد وأن يكون جلوسي عند قدميه هو مكاني المحبوب لنفسي. وأينما وجدت شخصاً يخدم بدون الجلوس عند قدمي الرب فتأكد أنه من نوع مرثا. ولكن عندما يجلس الخادمون عند قدميه ويسمعون كلامه، فلا بد وأن تكون خدماتهم حقيقية ومُسرّة لقلبه.

إذا بدأت بالخدمة (كما يفعل الكثيرون في وقتنا الحاضر) فإن خدمتك تكون هزيلة، بينما إذا بدأت بالجلوس عند قدمي الرب فإنك تخدم بقوة، تخدم خدمة مُثمرة مقبولة. إن الخدمة قد تسكِّن الضمير فيُهمل الجلوس أمام الرب، وبذلك يفسد الشيطان الخدمة، ولكن بالجلوس عند قدمي السيد تزداد استنارة المؤمن، ويعرف أكثر فكر الرب ورضاه، لهذا؛ فخسارة مُحققة للنفس عندما تكون الخدمة هي المشغولية الأولى وينتج عن ذلك إهمال الجلوس عند قدمي الرب، أو يكون ذلك الجلوس قصير المدى.

ولم أعرف شخصاً أعطى الخدمة الأولوية وعرف حقاً ما معنى الجلوس عند قدمي السيد، ولكن شكراً لله، أعرف عاملين لا يكلّون في الخدمة، ويجدون لذة عُظمى في جلوسهم عند قدمي مخلصهم وربهم أكثر من أية خدمة. وواضح أن هؤلاء الذين يجلسون عند قدمي الرب معظم وقتهم، هم القادرون على خدمة أفضل في جو الثقة في سيدهم، الثقة التي هي أساس كل خدمة نافعة.
avatar
ابن الملك
المدير العام

ذكر عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 15/09/2010

http://samehssmeh.arabstar.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى