منتدي اسرة ابونا بيشوي كامل للافتقاد والتلمذة
مرحبا بك في المنتدي ونتمني لك وقت ممتع مع مشاركتك الفعالة
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الإثنين أبريل 13, 2015 6:17 am
تصويت

الفيل والبومة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفيل والبومة

مُساهمة من طرف mina meger في الأحد أكتوبر 10, 2010 10:47 am

الفيل والبومة

ابتعد الفيل الصغيـــر عن المرعى الذي اعتــاد أن يرعى فيه كل يوم،فلما أراد الرجوع إلى أمه-وكان ضعيف الإبصار جداً- ضل الطريق،وفي أثناء بحثه عن الطريق وصل الفيل الصغير إلى غابة كثيفة الأشجار وقد أقبل الليل،فقابله ثعلب مكار يعيش في تلك الغابة.
قال الثعلب للفيل الصغير:ماذا تفعل في الغابة في هذه الليلة الشديدة الظلام؟ قال الفيل:إني ضللت الطريق إلى بيتنا،ولا أستطيع الرؤية في الظلام،قال الثعلب:لابأس ! تعال استرح قليلاً في بيتي ثم نذهب معاً نبحث عن بيتكم. قال الثعلب ذلك، وهو يُمَنّي نفسه بأكلة دسمة،تكفيه أياماً كثيرة.
شكر الفيل الصغير للثعلب كرم أخلاقه،والثعلب يدبر في نفسه أمراً قال الثعلب:انتظرني هنا هنيهة،ريثما أذهب لأشرب من النهر القريب راح الثعلب يحفر في الطريق إلى النهر حفرةً عميقة،حتى يتردى (يسقط)فيها الفيل فيسهل عليه افتراسه، وأكل لحمه اللذيذ.
لما فرغ الثعلب من حفر الحفرة،غطاها بفروع الشجر، وكانت البومة الطيبة تقف على شجرة هناك،فرأت ما فعله الثعلب ، وأدركت قصده.طارت البومة الطيبة إلى حيث ينتظر الفيل الصغير،وحكت له عن كل ما رأته وحذرته وطلبت منه أن يتصرف بحكمة ،ثم عادت إلى مكانها فوق الشجرة .
هژںه¸–هœ°ه‌€: كنيسة صداقة القديسين الفيل والبومة
جاء الثعلب وقال للفيل:هيا بنا يا صديقي نبحث عن بيتكم.قال الفيل:أي طريق نسلك؟
قال الثعلب:طريــــق النهر .قال الفيــل حسناً! سر أنت أمامي،ودعني أمسك بذيلك.
قال الثعلب:لماذا أسير أمامك ولماذا تمسك بذيلي؟قال الفيل لأني لا أرى قي الليل وإمساكي بذيلك يطمئنني أني أسير في الطريق الصحيح.
نعقت البومةفجأةً تحذر الفيل الصغير،فارتعب الثعلب وحاول أن يخلص ذيله من خرطوم الفيل، ولكن الفيل دفعه دفعة قويةبخرطومه فسقط في الحفرة،جاءت البومة طائرةً إلى الفيل وهنأته بسلامته وعرضت عليه أن تساعده في العثور على بيته.
سار الفيل،والبومة تركب فوق ظهره وتدله على الطريق مسافةً طويلة وفجاةً صاح:لقد طلع النهار،فأنا أشعر بحرارة الشمس،وأستطيع أن أرى معالم الطريق. ها نحن أولاء وصلنا إلى المرعى القريب من بيتنا.
قالت البومة:هذا صحيح فأنا لاأبصر في ضوء النهارقال الفيل لابأس ستنزلين عندنا أيتها الصديقة حتى يأتي الليل رأت أم الفيل ابنها ففرحت. وقالت البومة للفيل الصغير: أنت صديقُ وفي، وسوف أزورك دائماً في الليل.قال الفيل:وأنا سوف أزورك دائما في النهار.
avatar
mina meger

ذكر العقرب الحصان
عدد المساهمات : 21
تاريخ الميلاد : 03/11/1990
تاريخ التسجيل : 09/10/2010
العمر : 26

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى