منتدي اسرة ابونا بيشوي كامل للافتقاد والتلمذة
مرحبا بك في المنتدي ونتمني لك وقت ممتع مع مشاركتك الفعالة
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الإثنين أبريل 13, 2015 6:17 am
تصويت

الجدية في الخدمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجدية في الخدمة

مُساهمة من طرف sameh ashek في الجمعة أكتوبر 01, 2010 8:22 am

الجدية في الخدمة



ظلّت هذه الكلمة تتردّد في ذهني فترةً طويلة ولم أكن أعرف لماذا . . . إلى أن جاء يوم عرفت أنني أنظر للخدمة بمنظار التطوّع وعدم الالتزام؛ واكتشفت ذلك لأنني وجدت نفسي أكرّر أكثر من مرة في حديثي- إذا طلبت في خدمة معينة: "لا، أنا غير قادرة على هذه الخدمة". أو " أنا غير كفء لها".. إلى أن طُلب مني في ذات يوم أن أدرّب مجموعة من الفتيات، كيف يصبحن خادمات في مدارس الأحد؟؟؟
وهنا قبل أن أبدأ بقول أنا لا أعرف، أو لست أهلاً لهذه الخدمة، تبادر إلى ذهني صورة شاول وكيف أعدّه الرب ليصبح بولس فيلسوف المسيحية، والمبشّر العظيم.
فتردّدت قليلاً ثم قلت: حاضر، ويقول معها قلبي: "ها أنا ذا يا ربي استخدمني كما تشاء". وعندما عدت إلى البيت قلت لنفسي ( في جلسة خلوة) إنني عندما رغبت أن أصبح طبيبة ذاكرت وتقدّمت إلى كلية الطب حتى اجتزت سنواتها الخمس، وفي نهايتها كنت قد بدأت أعرف مفاتيح علوم الطب. وأقول المفاتيح لأن الطبيب لابد أن يظل يقرأ ويبحث طول عمره، حتى يواكب أحدث أبحاث الطب، ليكون أميناً في معالجة مرضاه. . . فكم بالحريّ خادم الرب! لهذا قلت إن الخدمة وإن بدت في مظهرها الخارجي عملاً تطوعياً، لكنها التزام أهم وأكبر من العمل. وليس لأن عائدها غير مادي، فلا ثواب ولا عقاب فيها.. لكن مسئوليتها أكبر وأخطر من العمل المادي؛ لأن الخطأ فيها يساوي هلاك نفس تخدمها.
ومن هنا بدأت أخطّط كيف أستطيع أن أدرّب هذه المجموعة من الفتيات المنوط بي تدريبهن:
فقلت: ماذا تحتاج الفتاة لتصبح خادمة جيدة في مدارس الأحد؟
1- معرفة طبيعة السن الذي تخدمه.
إذاً فهي تحتاج لمعلومات تربوية في مجال الطفولة.
2- معرفة الكتاب المقدس.
3- معرفة كيف يستقبل الطفل المعلومة، وكيف نقدّمها له.
إن الخادمة التي تعمل في مجال مدارس الأحد، لابد أنها تحتاج لمعلومات عن طريق التعليم. وكبدايةٍ قلت إن هذه هي القاعدة الأساسية في بنيان الخادمة، ثم لابد لها من الاستزادة فيما بعد..
لهذا بدأت أبحث عن متخصصين في هذه المجالات، وعن كتب ومراجع مفيدة. وبدأت أقرأ وأيضاً أخطّط لدورات تدريبية متكاملة مع المتخصصين، أحرص على حضورها مع الفتيات. وعند الانتهاء من هذه الدورات كنت أشعر أنني آخذ شهادة تخرّج مع الفتيات. وتطورت هذه الدورات حتى أصبحت إلزامية في كل عام لابد أن تجتازها من تريد أن تُسهم في حقل مدارس الأحد.
وصدقوني أنني إلى يومنا هذا، وبعد حوالي عشرين عاماً من بداية هذه الدورات، مازالت تجذبني جداً كتب التربية والتدريب، في أي مكان به كتب، حتى المكتبات العامة.
لا أسرد هذه القصة لغرض أن أوّضح أهمية التدريب؛ بل لكي أصوّر لكم كيف أنني منذ ذلك الوقت شعرت بأهمية أن أكون جادة فيما يُطلب مني في الخدمة. وأنني أعرف تماماً أن قدراتنا الشخصية تقل كثيراً عما يُطلب منا. ولكن الله ينظر دائماً إلى جدية القلب الذي يخدم، ويمد يديه بمعونة فائقة حتى أنه يكمل كل نقص فينا، حتى ينجح العمل ويتمجّد اسمه. فقط علينا أن نكون جادين، ونشعر بأننا مطالبون بتقديم تقرير عن الوكالة التي أوكلت إلينا. وأظن أن خير مثال هي قصة العبد الصالح الذي تاجر وربح، بأموال سيده، واستحق أن يسمع الصوت القائل:
"
نَعِماً أيها العبد الصالح والأمين، كنت أميناً في القليل فأقيمك على الكثير . . ادخل إلى فرح سيدك".
آه يا ربي . . ساعدني . . ساعدني أن أكون هذا العبد، لأنه مهما كبرت وكالتي أو صعبت، فأنت مَن يعمل ويسند ويعضد. . .
avatar
sameh ashek
المدير العام

ذكر الجدي القرد
عدد المساهمات : 15
تاريخ الميلاد : 08/01/1981
تاريخ التسجيل : 21/09/2010
العمر : 36

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى